قطر تبدأ رحلتها والأردن يصطدم بأستراليا في كأس آسيا تحت 23 سنة

قطر تبدأ رحلتها والأردن يصطدم بأستراليا في كأس آسيا تحت 23 سنة يستعد المنتخب القطري الأولمبي للمنافسة في بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما، التي تستضيفها الدوحة اعتبارا من اليوم الاثنين (15 إبريل) وحتى 3 مايو، بدوافع تأكيد الهيمنة القارية القطرية. كل ما يحتاجه هو استعادة حضوره في مسابقة كرة القدم في الألعاب الأولمبية، بعد غياب طويل امتد لأكثر من 3 عقود.

ويستهل المنتخب القطري مشواره في بطولة آسيا بملاقاة نظيره الإندونيسي، اليوم الاثنين، على أرضية استاد جاسم بن حمد.إن المكانة التي وصلت إليها كرة القدم القطرية في السنوات الأخيرة كافية لتشكل حوافز استثنائية نحو تأكيد وجود جيل آخر يحمل شعلة التألق، بعد أن فرض المنتخب القطري الأول نفسه سيد القارة، بفوزه بلقبين متتاليين لبطولة آسيا. كأس الكبار، في عصر ذهبي بدأ في النسخة السابقة. واستمر عام 2019 في الإمارات، وجدّد وعده قبل أشهر قليلة بالتتويج في نسخة الدوحة 2024 بجدارة.

لأن إرث النجاح جسده عناصر تحت سن 23 عاما، كانوا حاضرين بالفعل بين كوكبة من النجوم الذين ساهموا في الإنجاز القاري الأخير، والذي كانت آخر خطوة فيه يوم 10 فبراير الماضي على ملعب لوسيل لكأس العالم 2024. النهائي الآسيوي، الآمال تبدو كبيرة في التشكيلة المختارة. للمنافسة في بطولة تحت 23 سنة.

ويأمل المنتخب القطري في حجز مقعد مباشر في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة “باريس 2024″، ليكون الظهور القطري الثالث في الأولمبياد بعد نسختي لوس أنجلوس عام 1984 وبرشلونة عام 1992، مع الأخذ في الاعتبار أن المنتخبات الثلاثة الأولى في الترتيب النهائي لبطولة آسيا تحت 23 عاماً يتأهل مباشرة. إلى الأولمبياد، فيما سيتنافس صاحب المركز الرابع مع منتخب غينيا (كأس أفريقيا الرابعة لنفس الفئة العمرية).

وستكون التحديات في البطولة كبيرة، بعد أن وضعت قرعة الدور الأول المنتخب القطري على رأس المجموعة الأولى الصعبة التي تضم منتخبات أستراليا والأردن وإندونيسيا، على أن يبدأ “العنابي” المشوار بمواجهة المنتخب القطري. المنتخب الإندونيسي يوم الاثنين.

وتعد قائمة أنصار الأولمبي من بين المكونات التي تدعم الآمال في تحقيق الإنجاز المنتظر، حيث يضم التوليفة أسماء من أصحاب الأوزان ورغم صغر سنهم إلا أنهم يمتلكون خبرات متراكمة من خلال خوض تجارب كبيرة، مثل جاسم جابر إلى جانب مصطفى طارق. بينما طرقت أسماء شابة أخرى الأبواب. وظهر الفريق الأول بكامل قوته في الآونة الأخيرة مثل أحمد الراوي وتميم منصور ونايف الحضرمي ومهدي سالم، بينما هناك لاعبين يعتبرون ركائز أساسية لفرقهم خلال مباريات دوري نجوم قطر اكسبو مثل سيف. الدين فضل الله، خالد علي، جاسم الشرشني، عيسى النجار وآخرون، فيما تم استبعاد الثنائي. أحمد السعيد وأحمد رياض بسبب تعرضهما لتمزق في الرباط الصليبي خلال المعسكر الأخير للفريق.

كل الإمكانيات التي يمتلكها المنتخب القطري تؤكد قدرته على أن يكون فريقاً صعباً في النسخة السادسة لكأس آسيا تحت 23 سنة من أجل الفوز باللقب وتأمين التأهل إلى أولمبياد باريس، لتؤكد أن الكرة القطرية تسير بخطى ثابتة خلال الفترة المقبلة. مرحلة استثنائية من حيث الإنجازات.

من ناحية أخرى، تعد هذه المرة الأولى التي ينافس فيها المنتخب الإندونيسي في بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً، بعد فشله في التأهل في النسخ الخمس السابقة للبطولة القارية، التي انطلقت للمرة الأولى عام 2014، في ظل الاسم “بطولة آسيا تحت 22 سنة ويطمح المنتخب الإندونيسي إلى كتابة تاريخ جديد باسمه في بطولة آسيا تحت 23 عاماً، خاصة وأن كرة القدم الإندونيسية تشهد بالفعل طفرة واضحة هذه الأيام.

مواجهة قوية بين الأردن وأستراليا

وفي مباراة أخرى ضمن المجموعة نفسها يلتقي… منتخب الأردن مع نظيره الأسترالي. ومن المنتظر أن تشهد المواجهة قدراً كبيراً من الإثارة، نظراً للقيمة الكروية الكبيرة للبلدين في قارة آسيا.

حقق الأردن إنجازاً كبيراً في بطولة آسيا الأخيرة للكبار «قطر 2024». حيث وصل إلى المباراة النهائية. ويأمل النشامة أن يتمكنوا من تحقيق إنجاز مماثل، وهذه المرة على مستوى المنتخب الأولمبي.

أشار عبدالله أبو زم، المدير الفني للمنتخب الأردني، إلى أن لاعبيه يستلهمون الإنجاز الذي حققه المنتخب الأول، الذي تأهل إلى نهائي كأس آسيا 2023 بداية العام الحالي، وقال: «نحن فخورون الإنجاز الذي حققه المنتخب الأردني في كأس آسيا الماضية، حيث كان حضور المنتخب لافتا وقويا». “.

وأضاف أبو زم: «نحن هنا في بطولة مهمة للغاية، فهي تعتبر مهمة لهذه الفئة العمرية، ونعمل من خلالها على إعداد اللاعبين من أجل تحقيق التقدم للمنتخب الوطني. أما اللاعبون فينظرون إلى المنافسة بطموح كبير للتأهل إلى الألعاب الأولمبية». .

من جانبه، قال توني فيدمار، المدير الفني لأستراليا: «ندرك أهمية هذه البطولة من أجل التأهل إلى الألعاب الأولمبية، حيث أن أستراليا مهتمة جدًا بالتأهل إلى الألعاب الأولمبية، ونأمل أيضًا أن يتمكن اللاعبون من ذلك». لدينا الفرصة للتنافس ضد فرق قوية. وأضاف فيدمار: «ندرك أن منتخبات قطر والأردن وإندونيسيا استعدت بشكل جيد لهذه البطولة، وأن كل مباراة في هذه المجموعة ستكون صعبة ومليئة بالتحديات».

مباراتان اليوم الاثنين في بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما

أستراليا × الأردن (استاد عبدالله بن خليفة) – تنطلق الساعة 4 مساءً بتوقيت الدوحة ومكة المكرمة.
دولة قطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى