مرشح مفاجئ .. يدخل قائمة الترشيحات لمنصب مدرب ليفربول القادم

يبدو أن مسلسل مدرب ليفربول القادم سيكون له حلقات عديدة في المستقبل، حيث لا يتوقف الحديث عن هوية “خلفاء” المدرب الألماني يورغن كلوب، ورغم أن التقارير تحدثت مؤخراً عن حسم الملف لصالح أسماء معينة، مصادر إنجليزية تؤكد دخول مرشحين جدد على الخط.
وكشفت ” سكاي سبورتس ” الألمانية في وقت سابق أن ملف مدرب ليفربول الجديد قد تم حله بعد أن أكدت أن إدارة ” الريدز ” توصلت إلى اتفاق شفهي مع البرتغالي روبن أموريم، مدرب سبورتنج لشبونة، لتولي منصب المدير الفني. الإدارة الفنية للفريق بداية من الموسم المقبل.

اسم مفاجئ يدخل قائمة الترشيحات لمنصب مدرب ليفربول المقبل في الوقت الذي كان الجميع يعزز فيه الفرضيات المتعلقة بتعيين البرتغالي روبن أموريم (39 عاما) مدربا لليفربول، أذهلت صحيفة ديلي ميل وأبلغت صحيفة “بريتيش نيوز” البريطانية قراءها بأخبار تتعلق بدخول مدرب جديد اسمه كمرشح على طاولة مسؤولي “الحمر”.

وأكدت الصحيفة أن الكرواتي نيكو كوفاتش البالغ من العمر 52 عاما، والذي سبق له تدريب منتخب كرواتيا وبايرن ميونخ وأينتراخت فرانكفورت وفولفسبورج في ألمانيا وموناكو في فرنسا، من بين الأسماء المرشحة لتولي منصب المدير الفني المقبل لليفربول. مدرب.

وذكر المصدر أن ممثلين عن المدرب الكرواتي تواجدوا في لندن مؤخرا من أجل مناقشة إمكانية تعيين كوفاتش على رأس أحد الأندية الإنجليزية وعلى رأسها ليفربول، علما أنه بلا نادي حاليا وتحديدا منذ مارس الماضي. عندما تم إقالته من تدريب فولفسبورج بسبب تراجع النتائج.

وإلى جانب مسيرته اللامعة كلاعب، والتي عرف خلالها العديد من المحطات الألمانية، بما في ذلك هيرتا برلين، وبايرن ميونيخ، وهامبورج، وباير ليفركوزن، حقق كوفاتش بعض النجاحات اللافتة كمدرب، حيث فاز بكأس ألمانيا مع آينتراخت فرانكفورت عام 2018، ثم فاز بثنائية الدوري والكأس كمدرب لبايرن ميونيخ في 2019، واحتل المركز الثاني في كأس فرنسا مع موناكو في 2021.

من ناحية أخرى، تأتي تحركات مسؤولي النادي لتحديد هوية المدير الفني المقبل لليفربول، بعد أن قرر المدرب الحالي يورجن كلوب وضع حد لمغامرته داخل أسوار الأنفيلد، والتي بدأت منذ 9 مواسم كاملة، وتحديدًا في 8 أكتوبر 2015، عندما وصل من بوروسيا دورتموند. .

جدير بالذكر أن آمال ليفربول في الفوز بلقب هذا الموسم تلقت ضربتين قاسيتين، إذ فقد صدارة الدوري الإنجليزي أمام مانشستر سيتي بفارق نقطتين، عقب هزيمته المفاجئة أمس الأحد على أرضه أمام كريستال بالاس. بهدف دون رد، كما منيوا بهزيمة صادمة بثلاثة أهداف نظيفة في المباراة. وتعرض أنفيلد للهزيمة أمام أتالانتا الإيطالي في ذهاب ربع نهائي الدوري الأوروبي الخميس الماضي، ليخرج قدماً واحدة من البطولة “منطقياً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى